منتديات مملكة الالماس


مسافة الف ميل تبدأ بخطوة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طرائف الحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاحمري
مشرف الأقسام الترفيهية
مشرف الأقسام الترفيهية
avatar

ذكر عدد المساهمات : 110
الموقع : www.kingdom7.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالب
البلد : السعودية
المزاج : مظبوط
الهواية : مصارعه
الأوسمة : المشرف المتميز
MMS : ربي

مُساهمةموضوع: طرائف الحج    الأحد يناير 23, 2011 12:53 am



من غرائب الأسئلة:

أشار موفد الجزيرة نت محمد داود إلى أن موسم حج هذا العام

-رغم خلوه من الأمراض والحوادث-

لم يخل من غرائب في الأسئلة الموجهة إلى العلماء طلبا للفتوى،

فقد نقلت وكالة الأنباء السعودية عن محمد بن ميرزا

رئيس اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية

بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في الحج،



1- حاج يسأل إن كان يتوجب عليه تغطية وجهه أثناء الحج

لأنه يحج عن أمه؟



2- وآخر اتصل باللجنة يسأل هل يجوز له الزواج بعدما أدى فريضة الحج

أم أن الحاج لا يتزوج مطلقا؟



ومن بين غرائب الأسئلة ما ورد من حاج ظل يطوف

من بعد صلاة الفجر حتى صلاة الظهر



لأنه كان يظن أن الطائفين يبدؤون الطواف معا وينتهون معا،

واستغرب أنه تعب من الطواف رغم أنه ما زال شابا

بينما لم يتعب بقية الحجاج الذين يطوفون.





حتى الهامش:

حكى لي أحدأصدقائي – وقد حج قبل سنتين – أنه رأى مجموعة من النساء

يبدو أنهن من الجمهوريات السوفيتيّة يتقدمهن رجل من بلادهن يقرأ العربية

إلا أنه لايفهمها وذلك أنه كان يقرأ من كتاب الأدعية، وهن يردّدن وراءه،

حتى صار يقول : طُبع ، فيقلن : طُبع ،فيقول : في الرياض !! ، فيقلن : في الرياض ،

فيقول : في مطبعة ، فيقلن : في مطبعة .....إلخ



حسبوه إبليس:

حدثني من أثق به أنه من شدة الزحام والتدافع عند رمي الجمار

رأى حاجا كاد يسقط من أعلى الجسر،

ولكنه تمسك بالحديد بقوّة ، فسقطت ثياب الإحرام عنه ،

وكان هذا الحاج إفريقيا شديدالسواد ، ضخم الجسم ، فلما رآه بعض الجهلة،

ظنه الشيطان قد خرج، فصار يهتف بكل حماس:

خرج الشيطان!! ظهر الشيطان!! ،

وأخذ يسددوا الجمرات يريدوا أن يصيبوا هذا المسكين،

وبدأ الجهلة يرجمون هذا المسكين بالحصى والنعال،

حتى أدركته سيارة الإسعاف وهو على وشك أن يفارق الحياة.

( ياالله سترك)



بدون نقاش:

حكى لنا جدي قصة رآها في الحج قبل أكثرمن خمسين سنة،

وذلك أن أحد الجهال جعل من نفسه مطوّفاً،

فأوكل إليه رئيس المطوّفين تطويف اثنتي عشرة امرأة،

وبعد أنا انتهى معهن من رمي الجمار، أمرهن بحلق رؤوسهن بالموس جميعاً،

وعادت النساء إلى أهلهنّ بدون شعر !! .



هلا والله:

كنت أصلي في الحرم المكي،

وبسبب الازدحام أراد أحد المعتمرين أن يمرّ من أمامي،

فمددت يدي لكي أمنعه

فصافحني بحرارة!!!!



الله كريم:

كنت أطوف حول الكعبة فسمعت رجلاً يدعو بحماس :

اللهم....اللهم....اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث !! ،

فقلت له : يا أخي هذا الدعاء تقوله إذا دخلت دورة المياه ،

فأجاب بسرعة : ما مشكلة ..كله دعاء كويّس .!!!



تقليد أعمى :

أثناء السعي بين الصفا والمروة رأى أحد الحجاج الكاميرات

التي تصوّر المسعى،

فأشار إليها بحماس لكي يظهر في الصورة بوضوح ،

بعد قليل...صار مجموعة من الجهّال الذين بعده يقلّدونه؛

ظنا منهم أنه هذا من مناسك الحجّ !!!





--------------------------------------------------------------------------------









ملامح زمن
آخر الزمن , زمن الفتن


(من منا ترك يد الآخر وأهداه للضياع / نحن أم الزمن ؟ )






1

ساءت ملامح الزمن كثيرا !

فالجدران التي كنا نلطخها بالطباشير والفحم / بفرح !

أمست تُلطخ بالدم / بحزن !

وقوم لوط !!!

أمسينا نطلق عليهم (جنس ثالث )

والمتشبهات من النساء بالرجال واللاتي لعنهن الله

نطلق عليهن ( بويات )

ونتعامل مع الكبائر على أنها ( حالات نفسية )

ونستهلك الكثير من وقتنا في حوارات مقرفة مع

( بويات ) و ( جنس ثالث ) ومدمني خمر ومخدرات !

وعلماء دين ونفس واجتماع يناقشون ويحللون !



عفواً / ماذا تناقشون ؟

رجال يمارسون اللواط ونقول ..... أسباب نفسية !

آباء يغتصبون بناتهم ...... ونقول أسباب نفسية !

أبناء يمارسون العقوق بأبشع صوره ..... ونقول أسباب نفسية !

فتيات يمتهن ( الدعارة ) ..... ونقول أسباب نفسية !

وأمست الحالة النفسية / شماعة زمن بشع !



2

في طفولتنا كانت لعلبة الألوان وكراسة الرسم متعة مابعدها متعة

فالرسم كان بمثابة ( الكمبيوتر / والنت / والبليستيشن )

وفي طفولتنا كانت القنوات التلفزيونية مدرسة من مدارس الحياة

وكانت هناك ثوابت لاتتغير بها

كان البث التلفزيوني يبدأ بالسلام الوطني

ثم ( القرآن الكريم )

ويليه ( الحديث الشريف )

ثم أفلام الكرتون التي كنا نطلق عليها ( رسوم متحركة )

ثم المسلسلات العربية المحترمة

والتي كان لايصلنا منها إلا الصالح

لان رقابة التلفزيون في ذلك الوقت كانت لاتتجاوز الخطوط الحمراء

و كانت تحمل في أجندتها ماتحرص على احترامه

بدء بالدين وانتهاء بالعادات والتقاليد

فكانت مشاهد ( العُري ) تُحذف

ومشاهد ( الرقص ) تُحذف

ومشاهد (القُبَل) تُحذف

و( الألفاظ البذيئة ) تُحذف

وكان وقت الأذان مقدّس / ويليه فترة استراحة للصلاة



والآن ؟ ماذا تبقى من إعلام ذلك الزمان ؟

مشاهد رقصٍ وعريٍ وقُبَل

واعلانات مخجلة بدء بـ ( مزيلات الشعر) وانتهاء بـ ( الفوط الصحية )

ومذيعات كاسيات عاريات !

فأما أن تكون المذيعة ( رجل ) تناقش وتحاور في المواضيع السياسية والرياضية بحدّة

وأما ان تكون ( دمية ) تتراقص وتتمايل بملابس أقرب ماتكون لملابس النوم

ليسيل لعاب الرجال خلف شاشات التلفاز !

وينهار من جبال الأخلاق ماينهار !

إلا من رحم الله !





3

المسلسلات التركية

وآخر أنواع المخدرات التي صدرت للوطن العربي

فلا عادات تتناسب مع عاداتنا / ولا مفاهيم يتقبلها ديننا

فلا يكاد يخلو مسلسل تركي من امرأة حامل / تحمل في احشائها بذرة حرام

ونتابع المسلسل والبذرة تكبر !

ونحن نتعاطف مع المرأة لانها بطلة المسلسل التي يجب ان نعيش حكايتها الحزينة

ونترقب الاحداث بلهفة عظيمة

ونتحاور ونتناقش هل ستعود اليه ام لا !

متجاهلين انها زانية تحمل في بطنها سفح

ضاربين بعرض الحائط كل القيم التي تربينا عليها

فمسلسل واحد كفيل بان ينسف بنا من الأخلاق الكثير !

واصبح التناقض يسري مسرى الدم بنا

ففي الوقت الذي نربي فيه فلذاتنا على الفضيلة والأخلاق

ننسف هذه الفضيلة وهذه الاخلاق امامهم في جلسة واحدة

لمتابعة مسلسل تركي بطلته حامل من صديقها البطل

ونحن نصفق ونشجع ونتعاطف ونبكي ... وننتظر ولادتها بفارغ الصبر !





4

أتراه زمن أسنمة البخت المائلة ؟

والنساء المائلات المميلات؟

فالعباءة الفضفاضة ذات اللون الأسود والتي كانت تغطي المرأة من الرأس الى القدم

فلا تشف ولا تكشف

و ترمز للدين والستر والحشمة

لم يتبقى من ملامحها القديمة الكثير

بعد أن نزلت من الرأس إلى الكتف

وضاقت حتى كادت تخنق صاحبتها

وضاع سواد لونها في زخارف وألوان دخيلة !

وامست العباءة بعيدة كل البعد عن الدين والحشمة والعادات القديمة !

فهناك عباءات شبيهة بــ قمضان النوم

واخرى شبيهة بــ ( جلابيات ) المنزل

وأخرى لاتختلف كثيرا عن فساتين السهرة والأعراس !

حقا!!

أتراه زمن أسنمة البخت المائلة ؟



5

في الماضي الأجمل !

كان بن الخامسة عشر يحمل السيف ويفتتح البلدان

ويتحدى البحر في زمن الغوص من اجل لقمة العيش

واصبح بن الخامسة عشر في زماننا مراهق يمر بمرحلة خطرة

ولابد من مراعاة مشاعره

ولابد من الانتباه اليه وتتبع خطواته حتى لايزل

وان أخطأ فهو ( حَـدَث )!

ولايعاقبه القانون!

وابنة الخامسة عشر كانت في الماضي زوجة صالحة وام على مستوى عال من المسؤلية

وأصبح زواج ابنة الخامسة عشر الان فعل يقترب من الجريمة

فهي طفلة لاتتحمل مسؤلية نفسها

وقراراتها خاطئة ومشاعرها نزوة مؤقته

تتغير حين تصل مرحلة البلوغ !

ابنة الخامسة عشر في الماضي كانت ام تربي اجيال

وابنة الخامسة عشر في الحاضرمراهقة

إن لم نسخر حواسنا الخمسة في مراقبتها ضاعت !



ترى؟؟

لماذا لم يراهق شباب الزمن الماضي وفتياته

هل المراهقة مرحلة من اختراعنا نحن ؟

هل نحن من أوجدها وألصقها في زماننا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طرائف الحج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مملكة الالماس :: الأقسام الترفيهية :: مملكة الترفيه-
انتقل الى: